أنتي و طفلك

أعراض مرض شلل الأطفال وأسبابه

شلل الأطفال هو مرض معدي جداً يتسبب به أحد أنواع الفيروسات التي تهاجم الجهاز العصبي. وينجم عن الفَيْروسَةِ السِّنْجابِيَّة، وهي فَيْروسَة شديدة العدوى، ويعد الأطفال تحت سن خمس سنوات الأكثر استقطاباً لهذا الفيروسات من أي فئات عمرية أخرى.

وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، فإن واحد من أصل 200 حالة إصابة بالعدوى ينتج عنها شلل دائم، ويسبب هذا المرض الفيروسي تلف في الأعصاب ينتج عنها الشلل وصعوبة في التنفس والموت أحياناً.

كيف يمكن لفيروس شلل الأطفال أن ينتقل إلى شخص ما؟

ينتقل فيروس شلل الأطفال عن طريق لمس البراز الحامل للفيروس، والأدوات التي تأتي بالقرب من هذا البراز المصاب يمكن أن تنقل الفيروس أيضاً.

كما يمكن أن ينتقل الفيروس عبر العطاس والسعال، حيث يعيش الفيروس في الحلق والأمعاء، لكن ذلك يعتبر أقل شيوعاً.

الأشخاص الذين يعيشون في مناطق يصعب فيها وصول المياه بسهولة لغايات النظافة هم أكثر عرضة للإصابة بفيروس شلل الأطفال المنتقل عبر فضلات الإنسان.

هذا الفيروس يعتبر معدي بمستوى عالي جداً بحيث أن أي شخص يعيش مع الشخص المصاب يمكن أن ينتقل إليه بسهولة.

تعتبر النساء الحوامل أو الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة مثل المصابين بمرض نقص المناعة المكتسبة والأطفال الصغار هم الأكثر عرضة للإصابة بالعدوى.

أعراض مرض شلل الأطفال:

على الرغم من أن مرض شلل الأطفال قد يسبب الإصابة بالشلل والوفاة، فإن معظم الأفراد المصابين بالفيروس لا يمرضون ولا يدركون أنهم مصابون به.

التهاب سنجابية النخاع غير المسبب للشلل

يصاب بعض الأشخاص الذين تظهر عليهم الأعراض بسبب فيروس شلل الأطفال بأحد أنواع شلل الأطفال الذي لا تنتج عنه الإصابة بالشلل (شلل الأطفال المجهض). وعادة ما يسبب ذلك المؤشرات والأعراض الخفيفة نفسها والمشابهة للإنفلونزا والمعتادة لأمراض فيروسية أخرى.

تتضمن المؤشرات والأعراض، التي يمكن أن تستمر لمدة تصل إلى 10 أيام، ما يلي:

الحمى

التهاب الحلق
الصداع
القيء
الإرهاق
تيبس أو ألم بالظهر
تيبس أو ألم بالرقبة
تيبس أو ألم في الذراعين أو الساقين
الشعور بألم في العضلات أو ضعفها

متلازمة الشلل

نادرًا ما تحدث الإصابة بهذه الصورة الخطيرة من المرض. المؤشرات والأعراض الأولية لشلل الأطفال المسبِّب للشلل؛ مثل الحمى والصداع، تشبه غالبًا مؤشرات وأعراض شلل الأطفال غير المسبِّب للشلل. ومع ذلك، تظهر في غضون أسبوع مؤشرات وأعراض أخرى تشمل:

فقدان ردود الأفعال اللا إرادية
آلام حادة في العضلات أو ضعفها
أطراف رخوة وضعيفة (الشلل الرخو)

متلازمة ما بعد شلل الأطفال

تشير متلازمة ما بعد شلل الأطفال إلى مجموعة من المؤشرات والأعراض التي تؤثر في بعض الأشخاص بعد سنوات من إصابتهم بشلل الأطفال. تتضمن المؤشرات والأعراض الشائعة ما يلي:

الضعف والألم المتفاقم في العضلات والمفاصل
الإرهاق
ضمور العضلات (ضمورًا عضويًا)
مشكلات في التنفس أو البلع
اضطرابات النوم المرتبطة بالتنفس، مثل انقطاع النفس النومي
انخفاض قدرة تحمل درجات الحرارة المنخفضة

إن لم تحصل على لقاح شلل الأطفال، فإن فرصتك للإصابة بفيروس شلل الأطفال تزيد عند القيام بالأمور التالية:

السفر إلى منطقة ينتشر فيها شلل الأطفال.
الاعتناء بشخص أو العيش مع شخص مصاب بشلل الأطفال.
التعامل مع عينة مختبر لفيروس شلل الأطفال.
الخضوع لعملية إزالة اللوزتين.

وقد عثرت وكالة الأمن الصحي البريطانية، خلال الأشهر الأربعة الماضية، على فيروس شلل الأطفال في عينات جُمعت من شبكة الصرف الصحي في “بيكتون”، التي تخدم أربعة ملايين نسمة في شمال وشرق لندن.

ويعتقد العلماء أن مصدر الفيروس هو شخص تلقى التطعيم في الخارج بلقاح بالفم ضد شلل الأطفال يحتوي على نسخة حية من الفيروس، وهو لقاح لم يستخدم في المملكة المتحدة منذ عام 2004.

ثم سقطت آثار للفيروس كانت في أمعاء الشخص وشقت طريقها إلى مياه الصرف الصحي حيث اكتشفت في العينة.

وفي حالات نادرة، فإن هذا الشكل من أشكال الفيروس يمكن أن ينتقل لأشخاص آخرين ويتحور إلى ما يعرف بشلل الأطفال “المشتق من اللقاح”.

وعلى الرغم من أنه أضعف من النسخة الأصلية أو الشكل “غير المدجن ” للمرض، إلا أنه مع ذلك يمكنه أن يسبب أعراضاً مرضية خطيرة، من بينها الشلل، في الأشخاص الذين لم يتلقوا اللقاح.

اقرأ أيضا: أعراض الصرع الصامت عند الأطفال

وللمزيد على السوشيال ميديا .. تابعونا على صفحة كلام نواعم على الفيس بوك

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى