طفل صغير
طفل صغير

متابعة صحة الطفل من عمر سنة إلى 3 سنوات

أطفالنا هم أهم ما في حياتنا ومن أبرز المهام في الحياة الأسرية هي متابعة صحة الطفل وخاصة في الفترة من عمر سنة إلى 3 سنوات بدءاً من غذاء الطفل وحاجته إلى الحليب، مروراً بتدريبه على الحمام، وصولاً إلى استخدام الشاشة.

ويقدم موقع “كلام نواعم” في الموضوع التالي أبرز الأسئلة التي يطرحها الأهل حول صحة أطفالهم خلال هذه المرحلة العمرية بالإضافة إلى حقائق مثيرة للإهتمام عن صحتهم.

ليس هناك عمر معيّن لتدريب الطفل على الحمّام إنّما هناك علامات تشير إلى استعداده لهذه الخطوة، بما فيها:

قدرته على الحفاظ على الحفاض جافاً لعدّة ساعات.

قدرته على الجلوس على النونية من دون أن يسقط.

إظهار اهتمام كبير باستخدام الحمام.

أمّا بالنسبة للخطوات التي تساعدك على تدريب الطفل على الحمام، فهي:

شراء نونية خاصة بالطفل ووضعها في مكانٍ مناسب ومريحٍ حيث تلامس قدميه الأرض.

تشجيع الطفل على الجلوس على النونية ولو بكامل ملابسه عبر إعطائه كتاب أو ألعاب.

 

بمجرّد شعور الطفل بالراحة تجاه ذلك، يُمكن خلف حفاضه وتعويده على الجلوس على النونية عدّة مرات في اليوم، على ألا تزيد الجلسات عن بضع دقائق.

الثناء على الطفل عندما ينجح في ذلك.

من الطبيعي أن يُصاب الأطفال خلال هذه المرحلة العمرية بنوبات الغضب خصوصاً وأنهم ينشدون الاستقلالية ويبدون في اكتشاف العالم على طريقتهم. ونظراً لأهمية هذه المرحلة في التأثير على مستقبلهم، يسأل الأهل “كيف نتعامل مع نوبات غضب أطفالنا؟”.

هناك  خطوات يُمكن اتباعها في التعامل مع نوبات غضب أطفالنا خلال هذه المرحلة:

النزول إلى مستوى الطفل والقول له بأنّنا بهذه الطريقة لا نستطيع فهمه أو التواصل معه.

البقاء جالسين بالقرب من الطفل بانتظار أن يهدأ من دون التواصل معه.

بمجرّد أن يهدأ، علينا احتضانه والتحدث معه بالطريقة التي تناسب عمره.

نصائح أخرى

لا يُنصح بتعريض الأطفال بعمر السنتين وما دون للشاشة أبداً، ما عدا محادثات الفيديو حيث يكون الوالدان بقربه. أمّا بالنسبة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين السنتين و3 سنوات، فيُمكنهم تمضية عشرة دقائق أمام الشاشة ولكن ليس يومياً على أن تكون البرامج تربوية هادفة وبحضور أحد الوالدين.

صحيحٌ أنّ الطفل خلال هذه المرحلة العمرية يحصل على جزء كبير من العناصر الغذائية التي يحتاجها عبر تناول الطعام إلّا أنّ الأم لا تستطيع التأكّد من حصوله على النسبة الضرورية منها لضمان نموّه الصحي والسليم.

وهنا، تكمن أهمية حليب الفورمولا في التعويض عن أي نقصٍ في غذائه. ولكن، الأهم هو اختيار الحليب المصمم ليُناسب طفلك من عمر سنة إلى 3 سنوات، تماماً مثل حليب نان أوبتي برو® ٣، المميز بغناه بالعناصر الغذائية الفريدة التي تُعتبر أساسية لتنمية قدراته الذهنية والبدنية، ولا سيّما الـHMOs، وهي الأوليجوساكاريدات الموجودة بشكل طبيعي في حليب الأم والتي تعزّز جهازه المناعي وتحميه من الأمراض.

نصائح تساعدك للحفاظ على البشرة صحية

كيف تحمي طفلك من الاثار السلبية لقنوات الكارتون

 

مؤشرات المرض لدى الطفل

لا بدّ من كل أم التعرف على أبرز مؤشرات وأعراض الأمراض الأكثر شيوعاً التي تُصيب الأطفال:

ارتفاع درجة الحرارة، أو الحمّى والتي تعتبر في حالالتها الشديدة خطيرة جداً وخاصة لدى الأطفال الذين تقلّ أعمارهم عن شهرين.

البكاء الحادّ لساعات طويلة، يُشير إلى معاناة الطفل من ألم معيّن داخليّ أو خارجيّ، أو نتيجة الجوع الشديد.

ضعف الاستجابة للمثيرات المحيطة. انتفاخ منطقة الرأس، أو مناطق أخرى في الجسم بصورة غير طبيعيّة.

صعوبات في التنفّس.

وجود طفح جلديّ في مناطق مختلفة من الجسم.

التقيّؤ المستمرّ.

 

كيف تحمي طفلك من الاثار السلبية لقنوات الكارتون

عن هالة الشحات

هالة الشحات هي مدير تحرير موقع كلام نواعم وهي صحفية له خبرة منذ سنوات وسبق لها العمل في جريدة الوادي وجريدة الفجر

شاهد أيضاً

في الذكري الـ31.. لازالت كورونا مسيطرة على المشهد العالمي في الاحتفال باليوم العالمي للسكان

قال الدكتور عمرو حسن، أستاذ مساعد النساء والتوليد والعقم بقصر العيني، ومقرر المجلس القومي للسكان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *