أنتي و طفلك

أهمية شرب الماء للحامل وأضرار قلته

نظراً لأن حجم الدم عند المرأة يزيد بشكلٍ كبير خلال فترة الحمل، وشرب الماء يُساعد على تقليل خطر إصابة الحامل بالجفاف والإمساك، وسنقدم لكم في هذا المقال أهمية الماء للحامل وأضرار قلة شربه.

أهمية السوائل للحامل

الماء يساعد على نمو المشيمة التي تحمل الجنين قبل الولادة، لتشكل الكيس السلوى، والتي يحتاجها الطفل لتلقّي العناصر الغذائية خلال فترة الحمل.

يحدث الجفاف عندما تكون كمية الماء التي يخسرها الجسم أكثر من تلك التي يحصل عليها، والمرأة الحامل تحتاج إلى الماء خلال فترة الحمل أكثر مما يحتاجه الشخص الطبيعي.

لكنّ عدم شرب كمياتٍ كافية من الماء خلال الحمل، يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالجفاف، وعادةً ما يكون الجفاف الخفيف غيرَ ضار طالما أنّ الأم تستطيع الحصول على احتياجاتها من السوائل بشكلٍ سريع.

أما الخطر الحقيقي فيكمن في إصابة الأم بالجفاف الشديد، والذي قد يؤثر في صحّتها وصحّة طفلها، ما يزيد من خطر ظهور مضاعفات مثل.. عيوب الأنبوب العصبي ونقص السائل السلوى حول الجنين، وانخفاض إنتاج حليب الأم، وقد يصل الأمر إلى الولادة المبكرة.

أعراض الجفاف الخفيف والمتوسط

جفاف الفم والشعور بالعطش، النعاس، قلة الحاجة للتبول، الصداع، الإمساك، الدوار.

أعراض الجفاف الشديد

الشعور الشديد بالعطش، جفاف شديد في الفم والجلد والأغشية المخاطية، التبول القليل أو المعدوم. لون البول يصبح غامقاً جدّاً، التوتر والقلق، العيون الغائرة، تسارع دقات القلب والتنفس، انخفاض ضغط الدم.

ولتجنب حدوث الجفاف

يُنصح بشرب السوائل، إلى أن يصبح البول صافي اللون أو يميل إلى الأصفر الباهت، ويُمكن تحقيق ذلك من خلال حمل زجاجة الماء في جميع الأماكن أو شرب كميات جيّدة من الماء على فترات مُتكررة.

كما تُنصح النساء اللواتي يمارسن التمارين الرياضية، أو من يقضين أغلب أوقاتهن تحت أشعة الشمس الحارّة، بزيادة كمية السوائل المُستهلكة، بالإضافة إلى التقليل من استهلاك الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على الكافيين.

 الكميات التي تحتاجها الحامل من الماء

الأم تحتاج إلى كميات من الماء أكثر مما يحتاجها الشخص الطبيعي، وتعتمد كمية الماء التي يحتاجها الجسم يوميّاً على مستوى النشاط الجسدي، والطقس، ووزن الجسم.

حيث إنّ الطقس الحار، أو مُمارسة الأنشطة الرياضية تزيد من حاجة الجسم للسوائل، كما أنّ الإصابة بالحمّى، أو التقيؤ، أو الإسهال تزيد أيضاً من كميّة السوائل التي يجب استهلاكها.

تجنُّب الإصابة بالجفاف خلال فترة الحمل وبعدها ليس بالأمر الصعب، حيثُ يُمكن تحقيق ذلك من خلال الحفاظ على ترطيب الجسم، وشرب ما يتراوح من 8 إلى 12 كوباً من الماء يوميّاً.

طرق علاج جفاف البشرة للحامل:

تجنبي التقرب من مصادر التدفئة الشتوية الكهربائية أو الغازية.

عدم التعرض للهواء البارد قدر الإمكان.

اللجوء إلى استخدام كريمات مرطبة غنية بالفيتامينات.

لا تستخدمي الماء الساخن في غسول الوجه واستخدام الماء الفاتر المعتدل.

تحسين النظام الغذائي الخاص، وتناولي الأطعمة المغذية بالدهون الصحية مثل الأفوكادو والمكسرات وزيت الزيتون وزيت الكانولا والخضروات الورقية.

اللجوء إلى تنظيف الوجه بمنظفاته الخاصة، وحماية الجسم من الجفاف بشرب كميات كافية من الماء يومياً.

يمكنك إضافة الزيوت الأساسية إلى مياه الاستحمام لأنها قد تساعد في تقليل جفاف بشرتكِ.

غطي بشرتكِ واستخدمي المستحضرات العشبية الواقية من الشمس عند الخروج في الشمس، فهذا الروتين يحمي البشرة من التلف و الجفاف خلال الصيف.

استخدم منظفات لطيفة ويفضل أن تكون عشبية.

اقرا أيضا: أسباب جفاف الجلد للحامل وطرق علاجه

وللمزيد على السوشيال ميديا .. تابعونا على صفحة كلام نواعم على الفيس بوك

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى