أنتي و طفلك

أسباب الارتجاع الصامت عند الرضع وأعراضه

الارتجاع الصامت عند الرضع هو خروج الحليب من المعدة إلى المريء، ويصل إلى الحلق والفتحة الخلفية للأنف، وقد يصل إلى الفم ويبتلعه الرضيع مرة أخرى، لذا سُمي بالارتجاع الصامت، إذ إن أعراضه تحدث بالداخل، وهو أكثر ألمًا من الارتجاع العادي، إذ إنه قد يؤثر في الحنجرة والجهاز التنفسي في بعض الأحيان، ويشعر الرضيع بحرقة في المريء نتيجة لخروج عصارة المعدة الحمضية مع الحليب، وسنعرض لكم أسباب الارتجاع الصامت عند الرضع وأعراضه.

أسباب الارتجاع الصامت عند الرضع

ضعف عضلة المريء نتيجة لعدم اكتمال نموها. طبيعة نوم الرُضع على ظهورهم تزيد من احتمالية حدوث الارتجاع.

أعراض الارتجاع الصامت عند الرضع

تشمل أعراض الارتجاع الصامت عند الرضع الأعراض التالية:

مشاكل التنفس

من أبرز الأعراض التي قد تشير إلى إصابة الرضيع بالارتجاع الصامت الإصابة بمشاكل في التنفس، مثل: الصفير، وإصدار أصوات مزعجة أثناء التنفس، وانقطاع النفس أثناء النوم، إن حدوث أحد هذه المشكلات عند الرضيع قد يدل على إصابته بالارتجاع الصامت.

أمراض الجهاز التنفسي

قد تدل إصابة الرضيع بمشكلات وأمراض الجهاز التنفسي المزمنة، مثل: التهاب الشعب الهوائية، والتهاب الأذن الوسطى على إصابة الرضيع بالارتجاع الصامت.

صعوبة الرضاعة

قد يعاني الأطفال المصابين بالارتجاع الصامت من صعوبة الرضاعة وكذلك من تقوس الظهر أثناء الرضاعة، لذلك إن صعوبة الرضاعة تعد أحد الأعراض التي تدل على الإصابة بالارتجاع الصامت لدى الرضيع.

ضعف النمو

قد يعاني الأطفال المصابين بالارتجاع الصامت من فشل وضعف عملية النمو لديهم، فإن كان الطفل لا ينمو أو يزداد وزنه بالمعدل المتوقع فقد يكون السبب وراء ذلك هو إصابة الرضيع بالارتجاع الصامت.

احتقان الأنف

يعد احتقان الأنف من أعراض الارتجاع الصامت عند الرضع.

السعال المزمن وبحة الصوت

قد يعاني الرضع المصابين بالارتجاع الصامت إضافة إلى الأعراض السابقة من سعال مزمن وبحة في الصوت.

تشخيص الارتجاع الصامت عند الرضع

في معظم الأحيان قد لا يحتاج الأطفال المصابون بالارتجاع الصامت لأي فحوصات أو اختبارات حيث يتم تشخيصهم اعتمادًا على الأعراض، ولكن في بعض الحالات النادرة قد يلجأ الطبيب للتنظير الداخلي واختبار مراقبة الرقم الهيدروجيني أو اختبار ابتلاع الباريوم.

الوقاية من الارتجاع الصامت عند الرضع

تعديل النظام الغذائي

إن كنت ترضعين طفلك طبيعًا فإن تعديل نظامك الغذائي قد يساعد في تقليل الارتجاع الصامت لدى طفلك، وذلك عن طريق تقليل تعرضه لعدد معين من الأطعمة التي قد يكون لدى الرضيع حساسية تجاهها.

حيث توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بتجنب تناول الحليب والبيض وإزالته من نظام المرضعة الغذائي لمدة أسبوعين على الأقل ومراقبة أعراض الارتجاع ومدى تحسن الرضيع، إضافة لإزالة الأطعمة الحمضية، مثل: الطماطم والحمضيات من نظام المرضعة الغذائي.

اختيار تركيبة حليب صناعي تناسب الرضيع

إذا كان الرضيع يتناول حليبًا صناعيًا فقد يساعد اختيار تركيبة تعتمد على البروتين المتحلل بالماء أو تركيبة تعتمد على الأحماض الأمينية في تخفيف الارتجاع عند الرضيع.

وضعية الرضيع أثناء الرضاعة

يساعد وضع الطفل في الوضعية المناسبة أثناء الرضاعة في تخفيف والوقاية من الارتجاع الصامت.

وكذلك يساعد إبقاء الطفل في وضعية مستقيمة لمدة 30 دقيقة بعد الرضاعة وتجشؤ الطفل عدة مرات أثناء الرضاعة وبعدها في تقليل الارتجاع.

تجنب بلع الهواء أثناء الرضاعة الصناعية

إن كان الطفل يرضع صناعيًا باستخدام الزجاحة عليك حملها بوضعية تسمح للحلمة بالبقاء ممتلئة بالحليب لتجنب ابتلاع الرضيع للهواء؛ وذلك لأن ابتلاع الرضيع للهواء يؤدي إلى زيادة ضغط في الأمعاء والإصابة بالارتجاع.

إرضاع الرضيع كميات أقل

يساعد إرضاع الرضيع كميات أقل من الحليب وبشكل متكرر في تقليل عملية الارتجاع عند الرضع، فإن إرضاع الطفل كل ساعتين بدل من إرضاعه كل أربع ساعات قد يقلل من الارتجاع.

اقرأ أيضا: فوائد النشا للأطفال الرضع وطرق تقديمها

وللمزيد على السوشيال ميديا .. تابعونا على صفحة كلام نواعم على الفيس بوك

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى