منوعات

«جنازة عزرائيل» تُشيد بجهود الدولة فى الإعلام وتطالب بوزارة القوة الناعمة

صدر حديثا عن دار نشر ADW للإنتاج الأدبي والفني، رواية “جنازة عزرائيل”، للكاتب إيهاب عصمت، والذى يطالب من خلالها بـ”وزارة للقوة الناعمة” فى مصر لتصبح بذلك أول دولة على مستوى العالم تمتلك لهذه الوزارة الحيوية التي تستطيع أن تقف سدًا منيعًا في حروب الجيل الرابع ضد صراع السيطرة على العقول، وذلك عن طريق سرد مسلسل أحداث حقيقية حدثت في حقبة ما بعد الثورة.

وتكشف “جنازة عزرائيل” أيضًا عن شخصيات إعلامية تواجدت على الشاشة الصغيرة خلال سنين تبعثر الوعى فى فترة ما بعد الثورة، وتوجه إليهم رسائل صادمة وحقائق مفاجئة عن ما وصلوا إليه خلال هذه السنين، حيث وجه الكاتب حديث غير مباشر لإحدى المذيعات التي وصفها بـ«المريضة النفسية»، حيث تمتلك عقدة من الرجال، وهذا يظهر في جميع حلقات برنامجها الذي يعمل على تحريض سيدات مصر والوطن العربي على الرجال.

وتتوالى الأحداث ليرى القارئ نفسه جزءًا لا يتجزأ من أحداث الرواية، بعد أن أصبح طرفًا فى أحداث حقيقية، أزاح عنها الكاتب الستار ليكشف بين طيات روايته عوارًا كبيرًا واجه الإعلام خلال حقبة كاملة، ما بين صوتًا ينادى للوعى وأخر للتضليل، ما بين دويلة تحاول فرض سيطرتها بأبواق إعلامية مدفوعة، ودويلة أخرى تسعى لاستغلال حالة التخبط التى مرت بها أم الدنيا لتفرض سطوتها على الساحة العربية، وهو ما تصدت له الدولة المصرية بكل حزم.

وبينما تدور الأحداث، يطالب “عصمت” بهدف روايته الأسمى وهو “وزارة القوة الناعمة” سلاح الدبلوماسية الأول فى حروب الجيل الرابع ومعركة السيطرة على العقول والخداع النفسي، خاصة مع التطور التكنولوجي الذي نعيشه، والذي أدي لتطوير تقنيات في الواقع الافتراضي لتتحول الحرب إلي حرب معلومات بدلًا من حرب المدافع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى