أنتي و طفلك

الآثار السلبية لأفلام الكرتون على طفلك الرضيع

على ارغم من أن الرسوم المتحركة لها العديد من الآثار الإيجابية على الأطفال، فإن لها بعض الآثار السلبية على سلوك الطفل ونموه. إليكي أهم الآثار السلبية المختلفة لأفلام الكرتون على الرضع:

التشجيع على العنف: يمكن أن تشجع مشاهدة الرسوم المتحركة بمشاهدها العنيفة الأطفال على أن يصبحوا أكثر عنفًا في الحياة الواقعية. إذ يعتقد الأطفال أيضًا أن لا أحد يتأذى أو يشعر بالألم تمامًا كما في أفلام الكرتون.

على سبيل المثال، مشاهد الضرب أو السقوط من أماكن مرتفعة من الأسباب الأساسية في وقوع كثير من الحوادث للأطفال والرضع.

تعزيز السلوكيات الخاطئة: تظهر بعض أفلام الكرتون سلوكيات غير مهذبة أو غير مقبولة، لذا يكتسبها الأطفال بسهولة ويصعب تقويمها من قبل الآباء أو المعلمين.

اكتساب الألفاظ البذيئة: غالبًا ما تتضمن الرسوم المتحركة لغة غير مناسبة للأطفال وبعض الألفاظ البذيئة. يبدأ الطفل اكتساب تلك الألفاظ وتكرارها في الحياة الواقعية دون وعي.

تحفيز السلوك غير الاجتماعي: تشجع بعض أفلام الكرتون على السلوك المعادي للمجتمع وتوجيه رسائل خاطئة للأطفال. فقد تحتوي بعض الرسوم على تلميحات جنسية، أو تشجع على السلوك العدواني، أو ربما على العزلة الاجتماعية، يؤثر ذلك في سلوك طفلك ليشعر أنه من الطبيعي أن يقوم ببعض من تلك السلوكيات.

تقديم قدوة سيئة: غالبًا ما يعتبر الأطفال شخصياتهم الكرتونية المفضلة قدوة ومثلًا أعلى، وتزداد لديم الرغبة في أن يكونوا مثلهم. لكن في كثير من الأحيان، قد تقدم تلك الشخصيات بعض العادات الخاطئة أو تعرض سلوكيات غير مقبولة، ما يؤثر في نفسية الأطفال ويؤدي إلى عواقب وخيمة.

الإصابة بمشكلات صحية عديدة: قد يؤدي الجلوس ساعات طويلة أمام شاشة التلفاز لمشاهدة أفلام الكرتون إلى الإصابة بعديد من المشكلات الصحية نتيجة قلة الحركة، كضعف الإبصار، السمنة، نقص التغذية، ضعف العضلات.

وتسبب تأخر لغوي واضطرابات في النطق والكلام، فضلًا عن أنها تفصلهم عن الواقع، وبالتالي تسبب حالة من العزل بين الطفل والواقع المحيط به.

وعندما يحلس الطفل لساعات طويلة أمام شاشة التلفزيون، ويشاهد أفلام الكرتون، ترتكز هذه المشاهد في ذاكرته حتى أنه قد يراها في أحلامه، وتؤكد أن ذلك يدفع الطفل لاضطرابات نفسية وسلوكية، كالتبول اللاإرادي، الانطوائية، وقد يسبب للطفل حالة توحد، وعدم الاستجابة للمحيطين به، ومع مرور الوقت يفقد الطفل الرغبة في استخدام حواسه، ويكتفي فقط بمشاهدة التلفاز، فلا يستجيب لوالدته ولا لمن حوله.

نصائح أساسية لاختيار أفلام كرتون للرضع

بعد أن تحدثنا عن الآثار الإيجابية والسلبية للرسوم المتحركة على الرضع والأطفال، إليكِ بعض النصائح لاختيار أفلام كرتون مناسبة للرضع.

شاركي أطفالك المشاهدة: تسمح لكِ المشاهدة مع أطفالك بمراقبة ما يرونه وكذلك مراقبة رد فعلهم تجاه الأحداث المختلفة. كما أنه يساعد على تعميق الروابط العاطفية بينك وبينهم ومعرفة طريقة تفكيرهم.

حددي عدد ساعات المشاهدة: وضع قاعدة أساسية لتحديد الساعات المناسبة لمشاهدة الكرتون خلال اليوم لمدة ساعة واحدة أو ساعتين على الأكثر من أهم النصائح التي عليكِ اتباعها لتجنب الآثار السلبية للرسوم المتحركة على أطفالك.

اختاري الرسوم التعليمية المناسبة: اسمحي لطفلك بمشاهدة الرسوم المتحركة التعليمية المناسبة للعمر والتي تخلو تمامًا من أي سلوكيات خاطئة أو ألفاظ غير مناسبة.

اشرحي الفرق بين الكرتون والواقع: احرصي على توضيح الفرق بين الرسوم والحياة الواقعية، وعلمي أطفالك كيفية تحديد السلوكيات الصحيحة من الخاطئة. يمكنكِ أن تبدئي بتوضيح أن السلوك الذي قامت به إحدى الشخصيات سلوك ضار قد يلحق الأذى بالآخرين، كما أنه لا يمكن أن يكون كذلك في الحياة الواقعية.

استخدمي تطبيقات المراقبة الأبوية: يتوافر كثير من التطبيقات التي تحتوي على برامج المراقبة وتصفية المحتوى غير المناسب للأطفال، فيقوم بحجب جميع المواقع أو الأفلام التي لا تناسب الطفل. تأكدي أيضًا من عدم ترك الطفل بمفرده أمام التلفاز أو التابلت دون مراقبة ما يشاهده.

شاهدي القنوات الاستكشافية: بعض القنوات مثل Discovery أو National Geographic أو أي من القنوات التي تهتم بالعلوم الاستكشافية والطبيعة تقدم محتوى هادفًا يساعد على التطور الشامل لطفلك. يمكنكِ أيضًا اصطحابهم لمشاهدة ما قد رأوه على شاشة التلفاز.

على سبيل المثال، يمكنكِ أخذهم في جولة إلى حديقة الحيوان لمشاهدة الحيوانات المختلفة التي رأوها من قبل في تلك البرامج، وكذلك زيارة القبة السماوية للتعرف إلى الأبراج والكواكب والمعلومات حولها.

اقرأ أيضا: تأثير مشاهدة التلفاز على الأطفال الرضع

وللمزيد على السوشيال ميديا .. تابعونا على صفحة كلام نواعم على الفيس بوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى