صحة وجمال

ثعلبة الحواجب.. أسبابها وأعراضها وطرق علاجها

تحدث ثعلبة الحواجب عندما يهاجم الجهاز المناعي بصيلات الشعر في الحواجب، ويتسبب في ترقق الشعر أو تساقط شعر الحاجب بالكامل أو جزءًا منه. وهذه بعض أنواع الثعلبة التي يمكن أن تؤثر على الحاجبين، ومنها:

الثعلبة البقعية (Alopecia areata): هي حالة تسبب بقعًا عشوائية من تساقط الشعر على الرأس ومناطق أخرى من الجسم، يمكن أن تشمل الحاجبين.

الثعلبة الليفية الأمامية (Frontal fibrosing alopecia): هي شكل من أشكال الثعلبة تصيب بشكل رئيسي النساء بعد انقطاع الطمث، وتسبب في تساقط شعر الحاجب قبل تساقط شعر فروة الرأس عند 39% من الحالات تقريبًا.

الثعلبة الشاملة (Alopecia universalis): هي حالة تسبب تساقط الشعر بالكامل على فروة الرأس والجسم، بما في ذلك الحاجبين، ورموش العينين وشعر الجسم.

ويمكن أن يكون سبب تساقط الشعر من أحد حاجبيك أو كلاهما ليس له علاقة بثعلبة الحواجب، ولكن قد يكون مؤشرًا لمشكلة أخرى، وهذه أبرز الأسباب المحتملة الأخرى:

نقص العناصر الغذائية: تحافظ بعض العناصر الغذائية على نمو الشعر وتؤثر عليه، ويسبب النقص فيها تساقط الشعر، ومن أبرز هذه المغذيات:

الحديد، وفيتامين ج، وفيتامين ب7، وفيتامين ب12، وفيتامين هـ، والأوميغا 3.

الأكزيما: هو التهاب في الجلد يسبب الحكة والاحمرار والتهيج، ويمكن أن يتداخل مع نمو الشعر السليم.

الصدفية: هو اضطراب في المناعة الذاتية يسبب تكاثر خلايا الجلد بسرعة وتشكل بقع حمراء وسميكة ومتقشرة ومؤلمة، مما يؤدي لانسداد بصيلات الشعر وإيقاف نموها.

مشاكل الغدة الدرقية: قد يكون سبب تساقط الشعر اضطرابات الغدة الدرقية، إذ تفرز هذه الغدة هرمونات تنظم عملية التمثيل الغذائي، وعند حدوث اضطراب فيها تفرز كميات أكبر أو أقل من الهرمونات، ويخرج الجسم عن توازنه، وتتعطل العديد من العمليات الحيوية.

أسباب أخرى: وتشمل الشعور بالتوتر والقلق، والحمل والولادة، والتقدم في العمر، والخضوع للعلاج الكيماوي، والإفراط في استخدام مستحضرات التجميل وغيرها من الأسباب.

أبرز أعراض الإصابة بالثعلبة

تساقط الشعر غير المكتمل في الحواجب أو أي مكان آخر من الجسم، والذي يمكن أن يكون مفاجئًا، ويتطور في غضون أيام قليلة، أو على مدى بضعة أسابيع. وقد يكون هناك حكة أو حرق في المنطقة قبل تساقط الشعر.

أسباب الإصابة بثعلبة الحواجب

في حال إصابتك بالثعلبة سوف تهاجم خلايا الدم البيضاء بصيلات الشعر، وتسبب إبطاء نمو الشعر بشكل كبير أو توقفها عن النمو.

وفي الحقيقة من غير المعروف سبب حدوث هذا الأمر، ولكن يعتقد أن الجينات تلعب دورًا في الإصابة، إذ يعاني شخص واحد من كل 5 أشخاص بداء الثعلبة في حال كان أحد أفراد العائلة مصابًا.

طرق علاج ثعلبة الحواجب

في حال إصابتك بالثعلبة الخفيفة نسبيًا قد لا تحتاجين لعلاج، فقد ينمو الشعر مجددًا دون علاج.

ولكن قد يقترح الأطباء مجموعة من الأدوية للمساعدة في إعادة نمو شعرك بسرعة أكبر، ومنها: الكورتيكوستيرويدات لتثبيط الالتهاب حول بصيلات الشعر، ويتم تطبيقها عن طريق الحقن الموضعي أو تطبيق المراهم الموضعية، أو على شكل حبوب تؤخذ عن طريق الفم.

دواء المينوكسيديل قد يساعد في التخفيف من الأعراض في بعض الحالات. العلاج المناعي الموضعي.

اقرأ أيضا: وصفات طبيعية لنمو وتكثيف شعر الحواجب

وللمزيد على السوشيال ميديا .. تابعونا على صفحة كلام نواعم على الفيس بوك

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى