أنتي و طفلك

ماهي أضرار تأخير تطعيم الأطفال الرضع؟

تأخير تطعيم طفلكِ يومًا أو اثنين أو حتى أسبوع غالبًا لن يكون له ضرر كبير، إذ إن معظم تطعيمات الأطفال يكون لها نطاق واسع يمكن أن تؤخذ فيه. لكن تأخير التطعيم حتى تمر الفترة التي يمكن أن يحصل طفلكِ عليه فيها، أو عدم الحصول عليه على الإطلاق، قد يسبب له أضرارًا بالغة في الحال والمستقبل.

أضرار تأخير تطعيم الأطفال الرضع

الإصابة بعدوى

قد تودي بحياته يُحصَن الأطفال الرضع ضد 14 مرضًا تقريبًا، وفي بعض الدول قد تكون أقل من ذلك أو أكثر، لكن معظم هذه التطعيمات ضد أمراض خطيرة، كالحصبة والحمى النكافية والسعال الديكي.

تعرض طفلك الرضيع لهذه الأمراض دون تطعيم قد يودي بحياته، أو يعرضه لمخاطر شديدة، ولو حدث وتجاوز هذه الفترة دون عدوى، فقد يتعرض لهذه الأمراض في المستقبل، أو عندما يكون كبيرًا في السن ومناعته ضعيفة.

التعرض لمشكلات صحية في المستقبل

مثلًا إذا لم تُطعَم طفلتك الرضيعة ضد الحصبة الألمانية، وكبرت وأصبحت حاملًا، فالتقاط العدوى خلال الحمل قد يؤدي إلى إصابة جنينها بتشوهات خلقية، وكذلك الأطفال الذين لا يطعمون ضد الجديري، ولا يُصابون به في الصغر، إذا تعرضوا له في الكبر يكون خطيرًا ومؤلمًا جدًّا، ويصابون بالحزام الناري.

زيادة التكلفة المادية

مع الوقت ينبغي لمن لم يأخذ تطعيمات معينة في الصغر، أن يخبر الأطباء عند التعرض لأي وعكة صحية أو مشكلة طبية، ويحتاج هذا من الأطباء إلى تعامل خاص، وإجراء فحوصات أكثر، ما يكلفه ماديًّا.

المرور بمعوقات اجتماعية

بعض الآباء والأمهات قد لا يرغبون في أن يتعامل أطفالهم مع الأطفال الذين لم يحصلوا على تطعيماتهم خوفًا من العدوى، وكثير من المدارس والمؤسسات التعليمية لا تقبل إلا الأطفال الذين حصلوا على تطعيماتهم الإجبارية، والتأكد من ذلك عن طريق شهادة الميلاد المختومة من وزارة الصحة.

الحالات التي يسمح فيها بتأخير تطعيم الأطفال الرضع

بعض الأمهات قد يخشين في حالة مرض أطفالهن من حصولهم على التطعيم، ظنًّا منهن أنه قد يجعل حالتهم أكثر سوءًا، أو أن المرض نفسه قد يؤثر في فاعلية التطعيم، لكن عزيزتي القارئة ينصح الأطباء بعدم تأجيل التطعيم إذا كان الطفل يعاني مرضًا بسيطًا، كالبرد والتهاب الأذن الوسطى والحمى البسيطة، حتى إذا كان الطفل يتناول مضادًّا حيويًّا فلا مانع من حصوله على التطعيم، رغم ذلك هناك بعض الحالات التي يجب فيها تأجيل التطعيم:

إذا كان الطفل يعاني مرضًا مزمنًا خطيرًا، كالسرطان.

إذا كان الطفل يعاني ضعفًا شديدًا في المناعة، نتيجة لمرض أو العلاج الكيماوي أو الإشعاعي.

إذا أظهر طفلك ردة فعل تحسسية شديد عند الحصول على الجرعة الأولى من التطعيم، فيجب تأجيل الجرعة الثانية أو تجاوزها.

إذا كان طفلك يعاني وعكة صحية شديدة، فيمكنكِ الانتظار حتى يُشفى، ثم يحصل على التطعيم.

 اقرأ أيضا: أهم التطعميات اللازمة للأطفال وفوائدها ومواعيدها

للمزيد على السوشيال ميديا .. تابعونا على صفحة كلام نواعم على الفيس بوك

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى