أنتي و طفلك

أسباب انتفاخ السرة عند الأطفال الرضع وطرق علاجها

تلاحظ بعض الأمهات انتفاخ سرة الطفل أو تضخمها أو حتى تصلّب السرة في بعض الأحيان، مما قد يعيد القلق بداخلهم، والسؤال: هل انتفاخ سرة الرضيع أمراً خطيراً ويستدعي القلق؟ وكيف يمكن للآباء التعامل مع طفلهم في هذه الحالة، وماهي أسباب انتفاخ السرة عند الأطفال الرضع.

أسباب ظهور انتفاخ السرة عند الأطفال الرضع:

خلال الأيام الأولى للولادة ، تتعرض سرة بطن الطفل للعدوى.

وقد تنتفخ بسبب تعرض الطفل لإمساك شديد، لذلك يجب على كل أم أن تعتني بصحة وطعام مولودها الجديد.

إصابة الطفل بالالتهاب الرئوي، مع سعال مستمر، ما يؤدي لإصابة الطفل بانتفاخ أو فتق في السرة.

يمكن أن يولد الطفل بعيب خلقي في جدار البطن يؤدي إلى فتق سري.

ومن الممكن أن يكون النسيج الضام الذي يسد ويغلق فتحة السرة، ضعيف وغير متين.

و في بعض الأحيان، قد لا تُغلق هذه العضلات بشكلٍ كاملٍ، مما يؤدي إلى بقاء ثقبٍ صغيرٍ مفتوح دون إغلاق.

وبعد الولادة، يمكن لأمعاء الطفل أن تندفع من خلال هذا الثقب، مسببة فتقاً في السرة، يتمثّل بانتفاخ السرة والمنطقة المحيطة.

علاج انتفاخ سرة الرضيع

انتفاخ السرة عند المواليد الجدد قد يكون من علامات الفتق السري، والذي يُعدّ حالة شائعة في مثل هذا العمر، ولا تستدعي القلق في أغلب الحالات كونها تزول تلقائياً.

مراقبة تطور حالة سرة الطّفل وإطلاع الطّبيب على الحالة، واتباع ما ينصح به من تعليمات، بالإضافة إلى الانتباه لأعراض معينة تستدعي المراجعة الفورية للطوارئ، فقد تدل على احتباس جزء من الأمعاء داخل الفتق.

مثل: تقيؤ الرضيع، إصابته بالإمساك، وملاحظة عدم القدرة على دفع نسيج الفتق، أو ملاحظة تغير لونه، وإصابة الرضيع بألم عند لمسه.

من الخرافات التي تنتشر حول طرق علاج انتفاخ سرة الرضيع والفتق السري، وضع عملة معدنية على الفتق لتثبيته، أو الضغط على السرة، ودفعها بقوة، وجميع هذه الخرافات غير صحيحة ولا تُفيد، بل قد تزيد الأمور سوءاً.

في حالة كون الورم صغير الحجم، فإنه يشفى ويختفي دون الحاجة إلى الجراحة، وإذا كان الطفل يعاني من فتق سري في عامه الأول، يجب ألا يتناول أي أدوية خلال هذا العام ، حيث أن الطبيب وحده هو الذي يتحرك ويدفع الفتق إلى البطن.
تعرّفي إلى المزيد: هل يتمتع طفلي بمعدل ضربات قلب صحية؟

علاقة انتفاخ السرة بالفتق السري

معظم حالات انتفاخ سرة الرضيع تنجم عن الفتق السري، والذي غالباً لا يكون مؤلماً ولا يتسبّب بأي أعراض أخرى، ولكن قد يُصبح انتفاخ السرة أكبر وأكثر صلابة عندما يبكي الطفل، أو يسعل، بسبب زيادة الضغط على منطقة البطن.

الفتق السري من الأمور الشائعة التي تحدث لدى الأطفال حديثي الولادة، إلّا أنّها تكون شائعة لدى أطفال الولادة المبكرة، إذ ما يُقارب 75 في المائة من الأطفال حديثي الولادة الذين تقل أوزانهم عن 1.5 كيلوجرام عند الولادة، يعانون من فتق سري وانتفاخ في السرة.

خطوات تعجل بشفاء السرة

المحافظة على نظافة سرة الطفل، وحمايتها من الإصابة بالعدوى.

وضع الكمادات الباردة على منطقة السرة المنتفخة والمنطقة المحيطة بها؛ لتخفيف الانتفاخ، وتقليل الألم.

تطبيق كمادات مبللة بزيت بذور الخروع؛ لتقليل الانتفاخ، وتخفيف الألم.

منح الطفل كميات كافية من الماء؛ للمساهمة في المحافظة على سلاسة حركة القناة الهضمية، وتخفيف انتفاخ السرة.

كما أنّ الماء يُحسّن الدورة الدموية، ويُقلّل من الضغط أثناء الإخراج.

تدليك منطقة البطن بحركات مساج لطيفة باستخدام زيت جوز الهند، أو زيت الزيتون، من 5 إلى 6 مرات يومياً.

إجراء بعض التعديلات الغذائية على النظام الغذائي للطفل الذي يتجاوز عمره ستة أشهر، لمعالجة انتفاخ السرة.

التركيز على إطعام الطفل الخضروات الخضراء الطازجة، مثل البروكلي والفلفل الرومي، والخيار، والسبانخ.

غالباً ما ينغلق الفتق السري ويزول انتفاخ السرة لدى الأطفال الرضّع من تلقاء نفسه، وعادةً ما يكون ذلك في سن الثالثة أو الرابعة.

والحالات التي يبقى فيها انتفاخ السرة ولا يزول بعد سن الرابعة، غالباً ما تتطلّب العلاج الطبي.. عن طريق إجراء جراحي بسيط.

اقرأ أيضا: ماهو الضوء المناسب لطفلك حديث الولادة؟

للمزيد على السوشيال ميديا .. تابعونا على صفحة كلام نواعم على الفيس بوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى