أنتي و طفلك

أسباب تأخر الطفل في النطق وطرق علاجه

تنتظر كل أم نطق طفلها لأول كلمة، وتشتاق لسماع صوته، ولكن هناك بعض الأطفال يتأخرون في الكلام ويصعب عليهم النطق، وعلى الرغم من أن كل طفل ينمو ويتطور وفقا لقدراته فهناك مؤشرات يمكن من خلالها الاستدلال على مدى تطور مهارة الكلام لدى طفلك، على سبيل المثال في عمر الثانية يستطيع معظم الأطفال:

استخدام عبارات بسيطة، مثل “مزيد من الحليب”.

طرح أسئلة مكونة من كلمة إلى كلمتين، مثل “نذهب للخارج؟”.

اتباع الأوامر البسيطة، وفهم الأسئلة السهلة.

نطق في المجمل نحو 50 كلمة أو أكثر.

معظم الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين الثانية والثالثة يمكن فهم معظم كلامهم من قبل الأسرة ويستطيعون ما يأتي:

التحدث بعبارات أو جمل مكونة من كلمتين أو ثلاث كلمات.

استخدام 200 كلمة في الأقل، وحتى 1000 كلمة.

ذكر اسمهم الأول.

الإشارة إلى أنفسهم باستخدام الضمائر (أنا، ملكي، وخاصتي).

إذا لاحظت أن طفلك لديه مشكلة في الكلام، ولم يحقق تطورًا وفقًا للإرشادات المذكورة سابقًا يجب استشارة الطبيب للبحث في الأسباب الكامنة وراء تأخر الكلام أو والنطق، وذلك بدءًا من مشاكل السمع إلى اضطرابات النمو، وإذا لزم الأمر فقد يحيل الطبيب الطفل إلى اختصاصي أمراض النطق أو السمع.

أسباب تأخر النطق

1- وجود خلل عضوي في اللسان، أو الحلق، أو الشفة، لذلك لابد من عرضه على طبيب متخصص للتأكد من سلامته.

2- التهابات الأذن المتكررة قد تؤدي إلى فقدان السمع والتي تعوق النطق.

3- تجاهل الطفل وعدم الحديث معه وجلوسه وقت أطول مع «مربية».

4 – إصابات الدماغ خاصة أثناء الولادة من أحد أسباب تأخر الكلام عند الأطفال.

علاج تأخر الكلام:

1 – إجراء اختبار للطفل فى عمر شهره الثالث للتأكد من سلامته.

2 – على الأم أن تجلس أطول وقت مع طفلها وتتحدث معه وتنطق له الحروف والكلمات بشكل متكرر.

3 – شراء الكتب ذات المجسمات الملونة حتى يتعرف على الألوان والحروف.

4 – على الآباء عدم مقاطعة أطفالهم حينما يتحدثوا والابتعاد عن نقدهم حتى لو أخطئ أحدهم لأن ذلك يدفعه إلى عدم الكلام

5 – تشجيع أطفالنا على اللعب مع أقرانهم لأنهم يكتسبوا منهم اللغة بشكل أسرع

6 – عرض الطفل على إخصائي تخاطب إذا وصل عامه الأول ولم ينطق كلمة واحدة.

كيف أساعد طفلي على الكلام؟

إن خيارات العلاج لتطور طفلك تعتمد على أسباب تأخر الكلام عند الأطفال لديه ومدى شدته، ومع ذلك عند استشارة الطبيب ومعالجة الأمر مبكرًا يتحسن مستوى التأخر في الكلام واللغة إلى جانب الاضطرابات بشكل عام مع مرور الوقت، وفي كل الأحوال بجانب دور الطبيب فأنت أيضًا عليكِ دور يمكنك القيام به في المنزل، إليك مجموعة من الإرشادات لمساعدتك:

وجهي انتباه الطفل إلى الأصوات المختلفة، مثل صوت جرس الباب، ودعيه يجربه، واشتري له ألعابًا تصدر أصواتًا كصوت القطة والبطة وغير ذلك.

العبي مع طفلك بأصوات بسيطة، مثل أن تمسكي سيارة وتقولي “ووووووووووو” أو اصنعي أصواتًا بفمك.

أدخلي الكلمات مع الإشارات مثل “تؤ تؤ” أو “لا لا”، مع حركة يدك عند تحذيره من شيء خاطئ.

علميه اسمه وناديه به كثيرًا، ونادي أخوته بأسمائهم.

كلميه باستمرار وقولي مثلًا “هيا نأكل” أو “هيا نلعب”، ويمكن استخدام بعض الكلمات الدارجة بالنسبة للتعامل مع الأطفال مثل “هم يا جمل” أو “هم للطعام” للتشجيع على الطعام، أو لفظة “ننه” للنوم، أو لفظة ” أمبو” للشرب…إلخ.

علميه الألوان بالكرات أو البالونات الملونة، وانطقي اسم اللون، بقول “هذه كرة لونها أحمر”، وكرري ذلك عند تعليمه أسماء الحيوانات أو الفواكه والخضراوات وغير ذلك.

تدريجيًا وحسب سنه واستجابته، ابدئي استخدام جمل كبيرة نسبيًا مثل “نادي أحمد” أو “أين القطة؟”، وغير ذلك.

اقرأ أيضا: نصائح تساعدك للتعامل مع الطفل العنيد وفهمه

وللمزيد على السوشيال ميديا .. تابعونا على صفحة كلام نواعم على الفيس بوك

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى